التشبيه والتسنين.. عمل جبار يدار من خلف الستار

التشبيه والتسنين.. عمل جبار يدار من خلف الستار

 

 

لجان انضباط السباقات.. جنود مجهولة تستحق التحية

 

 

الخبرة والمرونة والأمانة أهم معايير اختيار أعضاء اللجان

 

 

صالح المشروم: الخبرة قبل كل شيء.. والأغلبية تحسم الأمور الخلافية

 

 

عبدلله الطريبيل: عمل اللجنة يبدأ قبل بداية الموسم وينتهي مع آخر سباق

 

 

صالح النعيمي: تعاون الملاك يسهل مهمتنا .. والشفافية أهم معايير عملنا

 

 

عبدالهادي المري: اللجنة المنظمة لسباق الهجن توفر لنا الجو المناسب للعمل المثمر

 

 

حسن العتيبي: عضو اللجنة يجب أن يتحلى بالصبر والحلم وأن يراعي الله في كل أموره

 

 

 

DSC 6681

 

 

لبرقه- الشحانية

08-03-17 camel 27مع النجاح الكبير لموسم سباقات الهجن بالشحانية على وجه الخصوص، وبجميع الميادين الخليجية على وجه العموم، يتوجه الجميع بالشكر للجان المنظمة لسباقات الهجن، كل لجنة في ميدانها، لكن لا أحد يذكر الجهود الكبيرة التي تدار خلف الكواليس، ولا يلقي أحد الضوء على العمل الضخم الذي تقوم به اللجان المساعدة أو اللجان الفرعية المتخصصة في السباقات والتي يكون لها دور كبير في إنجاح الموسم وسيره بدون عوائق أو مشاكل تذكر..

من أهم هذه اللجان لجنة التشبيه والتسنين التي تقوم بعمل جبار خلف الستار، ولا يعرف الكثيرون بجهودها الكبيرة التي تعتبر بمثابة مطبخ السباقات التي تخرج سباقات الموسم بهذا الشكل الرائع الذي يراه الجميع..

DSC 6762وإذا كان لكل عمل ناجح جنوده المجهولة التي تتفانى في عملها من أجل إنجاح المنظومة ككل، فإن جنود اللجنة المنظمة لسباق الهجن المجهولين للبعض هم أعضاء لجنة التشبيه والتسنين الذين سيكون عملهم محور هذا التحقيق الذي يقدمه لبرقه لقرائه فمن هم هؤلاء الأعضاء وما وظيفتهم بالتحديد وما الصفات التي يتحلون بها ليتم اختيارهم لهذه المهمة الكبيرة؟ كل هذه الأسئلة وغيرها الكثير نجيب عنها في السطور التالية:

 

ماهية اللجان

DSC 6842لجان التشبيه والتسنين هي لجان متخصصة تابعة للجنة المنظمة لسباق الهجن، مهمتها فحص المطايا من حيث سنها واعتماد وضعها في السن المحدد وما إذا كانت المطية محلية أو مهجنة وكل ما يخص المطية وتاريخ سباقاتها..

هذه اللجنة لهما معايير خاصة يجب أن تتوافر في أعضائها، في مقدمة هذه المعايير الخبرة والكفاءة والنزاهة والشفافية والمرونة والفراسة..

انتقلنا إلى مكان عمل لجنة التشبيه والتسنين في ميدان الشحانية لنتعرف على ماهية هذه اللجنة بالتفصيل وجاءت السطور التالية على لسان أعضائها:

 

الخبرة ضرورية

saleh mashroom maryفي البداية التقينا صالح علي المشروم المري- عضو لجنة التسنين- الذي قال بأن آلية العمل الرئيسية عندنا تعتمد أولاً علي خبرة أعضاء اللجنة، مشيراً إلى أن شكل المطية الخارجي وأسنانها هي أهم الأمور التي يعتمد عليها أعضاء اللجنة في عملهم، موضحاً بأن الحقة يتم القسم عليها من مالكها دون الرجوع بها إلى اللجنة، أما اللقية بدون حلف والجذعة تظهر من بروز أسنانها والثنية والحيل من سقوط الأسنان، مضيفاً بأن عمل لجنة التسنين يبدأ في المهرجانات مع الفحص المسبق لأشواط الرموز أي قبل خمسة أيام من ضربة البداية للمهرجان وعند الانطلاقة يكون جميع اعضاء اللجنة متواجدين لمراجعة كشوفاتهم التي صدقوا عليها قبل الانطلاقة والوقوف على أي تلاعب من قبل الملاك.

وأضاف المشروم أن لجنة التسنين مكونة من أربعة أشخاص غيره وهم (عبدالله بن هادي الطريبيل، علي محمد الطريبيل، ناصر بن حويل الهاجري، وأحمد زايد طرجم السهلي) موضحاً أن ثلاثة أراء يضربون اثنان بمعنى أنه لو اتفق ثلاثة أراء على مطية يكون لهم الغلبة، ولو تم الاختلاف بينهم على الوقوف لها لاستدعي مالكها لأداء القسم عليها بأن كانت محلية أو عمانية أو غيره.

 

عمل مبكر

3abdalah hady traybeelواتفق معه في الرأي صديقه في اللجنة- عبدالله بن هادي الطريبيل بان الخبرة هي أهم صفات المسنن مشيراً أنهم يبدأون عملهم من شهر (9) اي من بداية الموسم هنا في الشحانية، وأيضاً أنه عند التسجيل نرى المطية فمن كانت في نفس سن الفئة التي يرغب مالكها الاشتراك به فيسجلها أما الكبيرة عن السن الذي يرغب المشاركة فيه أو أصغر فهذه مهمتنا للحكم عليها فلو أصر المالك أنها بنفس السن يبدي قسمه عليها ولامانع من دخولها في الفئة التي يريدها.

وأوضح الطريبيل أن السن يشمل عمانية ومحلية أما المهجنة فترجع إلى خبرة أعضاء اللجنة وهي الفيصل في ذلك بجمع ثلاثة أراء، ولو حصل هناك اختلاف فلابد من مالكها أداء القسم عليها أنها مهجنة أو غيرها.

 

وسع صدرك

DSC 6968وقال حسن زايد العتيبي عضو لجنة التشبيه وصاحب الخبرات الطويلة في هذا الخصوص إن العمل في لجنة التشبيه يتطلب الكثير من المعرفة والخبرات بأمور الهجن، وكذلك يتطلب الدقة والمصداقية التامة في هذه الأمور، ولابد لعضو لجنة التشبيه أن يضع الله أمام عينيه في كل خطوة يخطوها، مؤكدا ان العمل في لجان التشبيه يحتاج مجهودا كبيرا ومتواصلا من الشخص، لأن عمله لا يتوقف عند الفرز والتشبيه داخل اللجنة فقط، بل يمتد لأغلب وقته لصقل معلوماته ليكون على بينة تامة بكل الأمور وكل المستحدثات.

وعن أصعب الأمور التي تواجه العاملين بلجان التشبيه والتسنين قال العتيبي إن بعض الملاك وأصحاب الحلال قد لا تروق لهم بعض قرارات لجان التشبيه والتسنين، لذلك لابد لكل من يعمل في لجنة التشبيه أن يكون صبورا ولديه الكثير من الحلم والمرونة في التعامل مع الملاك، لأن البعض قد يأخذ على خاطره منه لمجرد قرار ما، وأنت لا تستطيع أن ترضي الجميع في وقت واحد، فرضاء جميع الناس غاية لا تدرك، لذلك فنحن معرضون للإحراج في عملنا بشكل كبير من الملاك وأصحاب الحلال بحكم المعارف والقرابة أو الصداقة، لذلك لابد لأعضاء لجنة التحكيم أن يوسعوا صدرهم ويتقبلوا أي نقد يوجه لهم ويعتبروا هذا الأمر جزءا من الضريبة التي يدفعونها عن عملهم في لجنة حساسة وحيوية تحدد مصير الكثير من الأمور مثل لجنة التشبيه، كذلك لابد أن تكون هناك شفافية تامة في كل الأمور وعدم الالتفات لرد الفعل من أي شخص مهما كانت علاقته به. 

 

لجنة التشبيه

adaaa qasammmmوتعد لجنة التشبيه من أهم الركائز التي تستند إليها اللجنة قبل تسجيل المطايا للمشاركة وهي أيضا تتكون من خمسة أشخاص لهم باع طويل في معرفة المطايا والفصل فيها من انها (سودانية وعمانية وغيرها) وهم: صالح بن عمير النعيمي، حسن بن زايد العتيبي، عبدالهادي علي المشروم، طالب بن هليل، جابر عبدالله المري) هؤلاء هم أعضاء لجنة التشبيه الذين تم اختيارهم من قبل اللجنة المنظمة لدرايتهم وخبرتهم وفطنتهم العريضة في هذا العالم الساحر (عالم الهجن)، وكان لنا أن نتحدث إلى اثنين منهم لنتعرف على ماتقوم به هذه اللجنة ودورها في عالم الهجن.

 

تقييم شامل

saleh a3merr ne3amy "التشبية للمطية هو التقييم الشامل للمطية من الرأس واللون والعظم والخف" هذه كانت كلمات البداية لـصالح بن عمير النعيمي أحد أعضاء لجنة التشبيه، موضحاً أن رأس المطية العمانية تفرق عن المهجنة من ناحية الشكل في أمور صغيرة جداً لا يمكن معرفتها إلا من لجنة التشبيه التي تعتمد على خبرة الأشخاص الخمسة.

وأشار النعيمي إلى أن الهجن المشاركة على فئتين (بكار مفتوح وعمانيات) و(قعدان مفتوح وعمانيات) ودورنا هو معرفة المهجنة من العمانية وتسجيل كل منها في شوطه، وهي تتفق أيضا مع لجنة التسنين من حيث اجتماع الاراء فالثلاثة اراء موافقة، مؤكداً بأنه لو لوحظ اي اختلاف عند انطلاقة الاشواط في مطية كتبديلها فيكون هناك إجراء رادع من قبل اللجنة المنظمة وحرمانها من المشاركة، مضيفاً بان ذلك لم يحدث إلا نادراً لتعاون جميع ملاك الحلال معنا وقدرتهم على تفهم تلك الأمور.

 

أصحاب الخبرة

3pd el hadyy mashroomوكان آخر حديثنا مع السيد عبدالهادي المشروم المري صاحب الخبرة العريضة في عالم الهجن وهو احد أعمدة لجنة التشبيه الذي قال بأن عمل لجنة التشبيه هو فرز المحلية من المهجنة والمهجنة من السودانية، وهذا الأمر سهل جداً ولكن لأصحاب الخبرة لأن الاختلاف يكون في أمور بسيطة لايعرفها إلا من كان على دراية بها، مشيرا أن لجنة التشبيه أيضا تتكون من خمسة أشخاص ويكون التصويت الأرجح للأغلبية ولو تم الاختلاف بينهم على مطية فلابد من إتيان صاحبها لأداء القسم بأنها كذا، وأضاف المري بأن المطية المحلية واضحة وضوح الشمس من ناحية الشكل والجسم.

وفي الاخير تقدم عبدالهادي المشروم المري بالشكر لسعادة الشيخ حمد بن جاسم بن فيصل آل ثاني رئيس اللجنة المنظمة لسباق الهجن على الثقة التي يوليها سعادته لهم في مثل هذه الأمور، وكذلك توجه بالشكر لملاك الحلال على تعاونهم معهم في كل الامور مما يسهل على الجميع هذه المهمة.

تجدر الإشارة إلى أن هناك العديد من الأسماء الكبيرة التي يشهد لها بأن لها دورا محوريا في لجان التشبيه والتسنين لم نتمكن من مقابلتهم لإضافة المزيد من الآراء القوية لهذا التحقيق، وسنواصل إلقاء الضوء على دورهم وآرائهم في تحقيقات قادمة بإذن الله.